القائمة الرئيسية

الصفحات

مراحل نمو الشخصية عند الطفل ما قبل التمدرس

مراحل نمو الشخصية عند الطفل ما قبل التمدرس:  


مراحل نمو الشخصية عند الطفل ما قبل التمدرس

يتبع النمو الانفعالي عند الطفل نسقا معينا شانه في ذلك شان جميع جميع نواحي النمو الاخرى الجسمي و العقلي و الاجتماعي عند جميع الاطفال , و هناك اتجاهات عامة في هذا النمو يمكن تتبع تغيراتها سواء في المنبهات او الاستجابات .

في مرحلة الطفولة المبكرة: وهي مرحلة طفل ما قبل المدرسة

ان اهم ما تتميزبه هذه المرحلة من الناحية الانفعالية هو العقد و شدة التاثر و عدم الاستقرار,فنوبات الغضب تصل الى حد التشنج و العدوان و الخوف الى حد الذعر, و الغيرة الى حد التحطيم و الحزن الى حد الاكتئاب و الفرح الى حد الابتهاج و النشوة , ثم التدبدب السريع بين هذه الحالات , من كائن يعيش في دقائق حياة لا نهاية لها من الالم , ثم فجاة تكون هذه الالام قد غسلت و حلت محلها سعادة لا نهاية لها .
. كل هذه مظاهر عادية نلاحظها جميعا بوضوح على طفل هذه المرحلة 

طبيعة الطفل في هذه المرحلة:


مراحل نمو الشخصية عند الطفل ما قبل التمدرس


في الاسابيع الاولى من حياة الطفل يبدا باستجابات عامة غير مميزة وهي عبارة عن تهيج عام مرده الى عدم اشباع الحاجات الجسمية كالطعام والنوم . واشهر مظاهر التعبير في هذه الفترة حركة الذراعين او الساقين , و احيانا البكاء او الصراخ واذا ما اشبعت هذه الحاجات جعلت الوليد يشعر بالراحة .  

وفي خلال الشهور الثلاثة الاولى من عمره يظهر نوعان من الانفعال هم الضيق والابتهاج مع بقاء التهيج االعام كاستجابة عامة لاية زياده في الشعور بالالم او باللذه .  

 

في الشهر السادس يتميز الضيق عن الشعور بالغضب كما يتميز انفعالان اخران هم التقزز{الاشمئزاز} والخوف .

 في نهاية العام الاول يتميز في الشعور العام من الارتياح الى الشعور بالحب والزهو ممثلا بالبهجة والفرح . 

في العام الثاني تبدا انفعالات الطفل بالوضوح والتنوع بشكل اكثر تميزا , حيث تتصف انفعالات الطفل بالجديه والتغير السريع وعدم الاستمرار, الا ان  الشعور بالسرور والغيرة هو الشعور المميز وترتبط هذه التغيرات بمنبهات لها علاقه وطيده بما يلي:

ا- الام وما يصدر عنها.

ب- صحه الطفل العامة.

 ج- التعب والراحة.

. د- الغذاء ومواقيته.

في العامين الثالث والرابع من العمر تتميز الحدة في الانفعال بشكل اوضح لاتساع مجال بيئة الطفل واكتسابه قدرات جديدة كالمشي والاكل واللغة.

 ان هذا التوسع في العلاقات يتيح له فرصه اكتشاف ذاته فنراه ينزع الى الاستقلالية, وتصبح العلاقة بينه وبين امه علاقة وجدانية مستقلة عن الحاجات الفيزيولوجية . وهذا التحول يعرضه لكثير من الانفعالات كالخوف من فقدان الام او تخليها عن حبه. وهنا يظهر الاثرالعميق للاسى كاستجابة للانفصال فقد تناولت هذه الحالة دراسات قام بها روبيرسون سنة 1957 و باولي سنة 1960 لاكثر من خمسين طفلا صغيرا في سن ما قبا التمدرس , عند دخولهم مستشفى لتلقي رعاية طبية او لاجراء جراحة او عند ارسالهم لمدرسة داخلية لاشتغال امهاتهم بوظيفة ما طوال الوقت و كانت خلاصة هذه الدراسات الممتازة ان ثمة ثلاث مراحل رئيسية تميز الاستجابات الانفعالية للصغير اثناء فترة الانفصال عن امه  . 

مراحل نمو الشخصية عند الطفل ما قبل التمدرس

   المرحلة الاولى: وهي الاصعب حيث يكون الطفل معتادا على وجود امه فيتميز سلوكه بالعنف من خلال البكاء والصراخ وعدم الاستجابة  لاي طلب.

  المرحلة الثانية: وهي بداية الاعتياد عند الطفل  وتتميز هذه الفترة ببداية  الاعتياد  عنده على غياب الام وكذا بداية شعوره بالاستقلال و التعود على النمط الجديد.

   المرحلة الثالثة: وهي الاخيرة ويكون الطفل فيها معتادا على غياب الام المؤقت دون الخوف من ابتعادها عنه لانه يكون مدركا فيها ان امه لن تتخلى عنه, فيغلب على احاسيسه الشعور بالطمأنينة و الرضى . 

 


 
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات